ورشة عمل حول تقنيات معالجة التلوث البيئي الناتج عن المخلفات الكيميائية و الحربية في العراق

Print Friendly, PDF & Email

نظم قسم الكيمياء في كلية التربية للعلوم الصرفة (ابن الهيثم) بالتعاون مع المختبر المركزي في الكلية ورشة عمل بعنوان (تقنيات معالجة التلوث البيئي الناتج عن المخلفات الكيميائية في العراق )حاضرة فيها تدريسيتا القسم (أ.م.د. منى سمير سعيد و أ.م.د. ضحى فاروق حسين) على قاعة الندوات في المختبر الخدمي بحضور تدريسيي الكلية.

وتهدف ورشة العمل هذه الى التعرف على المواد الكيميائية الخطره الكيميائية  الناتجة من مخلفات مصانع الادوية والمصانع ومخلفات المختبرات  وكذلك المعدات العسكرية مثل اختبارات الأسلحة النووية ، الأسلحة الكيميائية بالإضافة إلى مخلفات مصادر الإشعاع النشط ومعاهد النظائر المشعة و تلك  المواد نفايات قد تسبب الموت أو الإصابة الخطرة للمخلوقات الحية.

واستهلت الورشة ببيان اهمية الموضوع وخطورة آثاره على البيئة العراقية بشكل خاص وعلى المجتمع العراقي ككل بشكل عام ، فقد اجمع المختصين في هذا المجال بأن العراق يمر الآن في أخطر مرحلة ناتجة عن تلوث البيئة وكثرة الاوبئة والامراض الفتاكة . كما ان حجم المأساة التي تمر بها البيئة العراقية نتيجة عدم التدوير الصحيح للمخلفات ومعالجة النفايات وخصوصاً مدينة بغداد ومدن الجنوب وتحديداً في مدينة الناصرية خصوصاً بعد انتشار الامراض السرطانية كبير جدا. لذلك ضرورة معالجة موضوع التلوث البيئي بالشكل الصحيح.

ولأجل الوصول الى معالجة  وحلول ناجعة لادارة سليمة للمخلفات والنفايات بما ينسجم مع البيئة النقية ومن شأنه ان يجنب العراق من كارثة بيئية في المستقبل هناك مقترحات عديدة:

  1. أن تتبنى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي و وزارة العلوم والتكنولوجيا ، وزارة الصحة ، وزارة البيئة ، وأمانة بغداد لمعالجة خطر هذه الكارثة ودعوة الشركات الكبيرة من ذوي الخبرة والاختصاص في مجال تدوير المخلفات والتقليل من اثارها.

  2. التأكيد على عمل دورات وندوات برامج للعاملين في ادارة المخلفات والنفايات مدعومة بالافلام والصور الوثائقية لزيادة الوعي لدى العاملين والعمل بطريقة عملية وصحيحة بالاعتماد على الوسائل الحديثة وبمواصفات عالمية

  3. إعادة التدوير والاسترداد.: يمكن إعادة استخدام وتدوير النفايات الصناعية مثل الورق والبلاستيك والمخلفات الكيميائية من المختبرات عن طريق تهيئتها عبر عمليات صناعية ليتم إعادة استخدامها كمواد خام لتصنيع منتجات جديدة.

  4. ضرورة تعامل الحكومة دولياً مع مسألة ادارة المخلفات الخطرة التي خلفتها القوات الامريكية ابان احتلالها للعراق عام 2003 والتي فتكت بابناء الشعب العراقي اثر ضرب المدن باليورانيوم والتي لم تتم معالجتها الى الان ، الامريكان قد قاموا بطمر المخلفات الخطرة في الصحراء ، وهم ملزمون بمعالجة تلك الاثار بموجب القانون الدولي بازالة ما ترتب من آثار ودمار من دخولها العراق وان لم يتم الزامهم بذلك سوف تكون نتائجها كارثية على بيئة العراق من الانسان والحيوان وكل المكونات الطبيعية البيئية  .


Workshop on techniques to therapy environmental pollution resulting from chemical and military wastes in Iraq

The department of chemistry cooperation with the central laboratory in our college held a workshop on techniques to treat environmental pollution resulting from chemical and military wastes in Iraq by Asst.prof.Dr.Muna Sameer Saeed and Asst.prof.Dr.Dhuha Farooq Hussein )at the hall of seminars in the central service laboratory where lecturers  of the college  attended this workshop

The purpose of this workshop is identification of the hazardous chemical material which resulted from the wastes of pharmaceutical laboratories, factories, laboratories, military equipment such as the tests of nuclear, chemical weapons in addition to the wastes of active radiation and the radioactive isotopes where theses wastes may cause death or diseases to the organisms