Preaload Image

قسم علوم الحياة يناقش اطروحة دكتوراه تبحث في بعض الواسمات السرطانية في مرضى سرطان المعدة

Print Friendly, PDF & Email

ناقش قسم علوم الحياة في كلية التربية للعلوم الصرفة (ابن الهيثم) اطروحة الدكتوراه الموسومة (دراسة نسجية مرضية ومناعية كيمونسجية لبعض الواسمات السرطانية في مرضى سرطان المعدة) للطالبة (حنان جميل عاشور) التي انجزتها باشراف كل من (أ. د. نهلة عبد الرضا البكري و     أ.م.د. كفاح حمدان عبد الغفور).

وتهدف هذه الدراسة الى:

 دراسة التغيرات النسجية المرضية التي تحصل لنسيج المعدة عند الاصابة بالسرطان ومقارنتها بانسجة المعدة الطبيعية.

دراسة التعبير المناعي كيمونسجي /IHC) Immunohistochemical) لمعرفة امكانية استخدام الواسمات السرطانية MUC5AC, CDX2 و SOX2، كواسمات تشخيصية حيوية للمرضى المصابين بسرطان المعدة البشري.

تقييم التعبير المناعي كيمونسجي لكل من  MUC5AC, CDX2وSOX2، وعلاقته بالمؤشرات السريرية المرضية (Clinicopathological parameters) المختلفة ذات الصلة بسرطان المعدة البشري ومنها جنس ((Gender وعمر (Age) المرضى، الانواع النسجية المرضية للورم (Histopathological types of tumor)، درجة تمايز الورم (Grade of tumor)، عمق غزو الورم Depth invasion of tumor))، اصابة العقدة اللمفاوية (Lymph nodes involvement)، بالإضافة إلى نظام التصنيف المرحلي للورم Stage of tumor/TNM)).

صممت هذه الدراسة باثر رجعي (2014-2018) اذ اشتملت على 60 عينة مطمورة بشمع البارافين، وقسمت الى مجموعتين: تضمنت المجموعة الاولى 30 عينة مطمورة بشمع البارافين لانسجة المعدة الطبيعية كمجموعة سيطرة، جمعت من بعض المستشفيات الاهلية في بغداد كما تضمنت المجموعة الثانية 30 عينة مطمورة بشمع البارافين لانسجة سرطان المعدة البشري، تم جمعها من مختبر الزرع النسجي التابع الى المستشفى التعليمي لامراض الجهاز الهضمي والكبد / مدينة الطب/ بغداد.

 اما فيما يتعلق بالمؤشرات السريرية المرضية فقد تم الحصول عليها من ارشيف التقارير الطبية للمرضى في المستشفى نفسها (المذكوره اعلاه) اذ شملت جنس وعمر المرضى، الانواع النسجية المرضية للورم، درجة تمايز الورم، عمق غزو الورم، اصابة العقدة اللمفاوية، ونظام التصنيف المرحلي للورم  TNM

اجري الجانب العملي للدراسة الحالية في قسم بحوث السرطان / مستشفى الأورام التعليمي/ بغداد، اذ أخذ من كل قالب مطمور بشمع البارافين لعينات مجموعتي السيطرة والمصابة بسرطان المعدة البشري اربعة مقاطع نسجية قطعت بوساطة المشراح الدوار بسمك 4µm، تم تلوين احد المقاطع بملون هيماتوكسيلين وإيوسين (H&E) لغرض مراجعة التشخيص المرضي للانسجة، وتم تلوين المقاطع الثلاثة الأخرى باعتماد تقنية التلوين المناعي كيمونسجي (IHC) لكل منCDX2 ، MUC5AC و SOX2، وقد تم فحص الأنسجة المرضية تحت المجهر الضوئي المركب.

تمثلت التغيرات النسجية المرضية في انسجة المرضى المصابين بسرطان المعدة البشري بفقدان التركيب البنائي الطبيعي لنسيج المعدة، وتغيرات في حجم وشكل الخلايا، فقد ظهرت الخلايا السرطانية باحجام واشكال متعددة، غير منتظمة، وكذلك ارتشاح الخلايا الظهارية السرطانية بدرجات مختلفة ضمن طبقات جدار المعدة وداخل الاوعية الدموية.

اما فيما يتعلق بالنمط النسجي فقد اظهرت نتيجة الدراسة الحالية ان سرطان الخلايا الظهارية الغدية، هو النمط الاكثر شيوعا، وقد شمل نوعين، الاول كان النوع المعوي ويتكون من تراكيب غدية متفرعة ومبطنة بخلايا سرطانية عمودية غير منتظمة الشكل، مرتبة في عدة طبقات بدت وكانها نسيج عمودي مطبق كاذب، ذات نوى مفرطة الكروماتين مع حصول تغير في قطر تجويف الغدة، كذلك ظهور الخلايا السرطانية من هذا النوع بدرجات متباينة من التمايز تراوحت بين جيدة الى ضعيفة التمايز فضلا عن النشاط الانقسامي العالي للخلايا السرطانية. النوع الثاني وهو النوع المنتشر، فقد لوحظ انه مكون من خلايا سرطانية غير متماسكة كبيرة الحجم ذات سايتوبلازم متوسع ونوى غير مركزية تقع الى المحيط الخارجي مشكلة خلايا سرطانية اشبه بحلقة الخاتم، وامتاز هذا النوع ايضا بكون بنيته النسجية تفتقد الى التراكيب الغدية، وتميزت نوى الخلايا السرطانية فيه بنشاط انقسامي عال، وغالبا ما امتاز بدرجة ضعيفة التمايز.

اظهر الذكور اعلى نسبة اصابة بالمرض اذ بلغت 66.67% مقارنة بالاناث التي كانت نسبة الاصابة فيها 33.33%، وقد بلغت نسبة الذكور الى الاناث 1:2. كما ظهر ايضا زيادة في النسبة المئوية لعدد حالات الاصابة بسرطان المعدة البشري مع التقدم في العمر، اذ كانت النسبة 53.33% عند الفئات العمرية الاكبر من ≥48 سنة في حين كانت النسبة 46.67% عند الفئة العمرية الاصغر من 48 سنة، وكان متوسط عمر المرضى 48.39 ± 12.39 سنة، اذ تراوحت اعمارهم بين 18- 76 سنة، فيما يتعلق بالانواع النسجية المرضية لسرطان المعدة البشري، كان النوع المنتشر هو النوع السائد  بنسبة 46.67% يليه النوع المعوي بنسبة  40% واقلها شيوعا هو النوع المختلط  بنسبة 13.33%.

كانت معظم حالات سرطان المعدة البشري ضمن الدرجة معتدلة التمايز بنسبة 63.33%، وشكلت الدرجة ضعيفة التمايز مانسبته 33.33% من الحالات، في حين بلغت نسبة الدرجة جيدة التمايز 3.33%، استنادا الى عمق غزو الورم فقد وجد ان اغلب الحالات كانت ضمن مرحلة غزو الورم للطبقة تحت مصلية بنسبة 76.66%، في حين كانت نسبة الحالات ضمن مرحلة غزو الورم للطبقة المصلية بنسبة  16.66% واقل نسبة كانت ضمن مرحلة غزو الورم للطبقة العضلية الاصيلة بنسبة 6.66%. اما فيما يتعلق بنظام التصنيف المرحلي TNM، فقد كانت اعلى نسبة اصابة بسرطان المعدة البشري ضمن المرحلة المتقدمة من الورم (IIIA ، IIIB و IV) بنسبة 53.33 % مقابل 46.66% حالة في المرحلة المبكرة من الورم  (IIA و IIB).

أظهرت نتائج الدراسة المناعية كيمونسجية عن بروتين CDX2 حصول زيادة معنوية (P> 0.0001) في مستوى التعبير الإيجابي عن بروتين CDX2 في المجموعة المصابة بسرطان المعدة البشري مقارنة مع مجموعة السيطرة (70% مقابل 0% على التوالي). وكانت هناك علاقة معنوية ايضا بين التعبير الإيجابي عن بروتين CDX2 مع درجة تمايز وعمق غزو سرطان المعدة البشري (P = 0.03  و P = 0.014 على التوالي). ولم تظهر الدراسة الحالية  وجود علاقة معنوية بين التعبير الإيجابي عن بروتين CDX2 والمؤشرات السريرية المرضية الأخرى مثل الجنس، العمر، الانواع النسجية المرضية للورم، اصابة العقدة اللمفاوية ونظام التصنيف المرحلي للورم TNM إذا كانت القيمة المقدرة P> 0.05.

كما أظهرت نتائج الدراسة المناعية كيمونسجية عن بروتين الميوسين MUC5AC حصول انخفاض معنوي (p<0.0001) في مستوى التعبير الايجابي عن بروتين الميوسين MUC5AC في المجموعة المصابة بسرطان المعدة البشري مقارنة بمجموعة السيطرة (66.67٪ مقابل 93.33٪ على التوالي). كذلك اظهرت النتائج وجود علاقة معنوية  بين التعبير الايجابي عن بروتين الميوسين MUC5AC واصابة العقد اللمفاوية (p<0.02). وفيما يتعلق ببقية المؤشرات السريرية المرضية فلم يلاحظ وجود علاقة معنوية بين التعبير الايجابي عن بروتين الميوسين MUC5AC وجنس وعمر المرضى، الانواع النسجية المرضية للورم، درجة تمايز الورم، عمق غزو الورم، ونظام التصنيف المرحلي للورم TNM.

كذلك اظهرت نتائج الدراسة المناعية كيمونسجية عن بروتين SOX2 حصول انخفاض معنوي (P<0.0001) في مستوى التعبير الايجابي عن بروتين SOX2 في المجموعة المصابة بسرطان المعدة البشري مقارنة مع مجموعة السيطرة (83.33 % مقابل 60% على التوالي). ولم يلاحظ وجود علاقة معنوية بين التعبير الإيجابي عن بروتين SOX2 والمؤشرات السريرية المرضية ذات الصلة وتتضمن جنس وعمر المرضى، الانواع النسجية المرضية للورم، درجة تمايز الورم، عمق غزو الورم، اصابة العقدة اللمفاوية ونظام التصنيف المرحلي للورم TNM.

هدفت الدراسة الحالية إلى تسليط الضوء على التغيرات النسجية في أنسجة المرضى المصابين بسرطان المعدة البشري ومقارنتها بنسيج المعدة الطبيعي، وتقييم التعبير المناعي كيمونسجي للواسمات السرطانية (بروتين عامل نسخ التماثل الذيلي/ CDX2، بروتين الميوسين/ MUC5AC  وبروتين عامل النسخ المحدد للجنس (SOX2 في المجموعة المصابة بسرطان المعدة البشري ومجموعة السيطرة ودراسة علاقتها بالمؤشرات السريرية المرضية المختلفة ذات الصلة بالمرض ومنها عمر وجنس المرضى، الانواع النسجية المرضية للورم درجة تمايز الورم، عمق غزو الورم، اصابة العقد اللمفاوية ونظام التصنيف المرحلي للورم  TNM.

وفي ختام اطروحتها توصلت الطالبة الى التوصيات التالية :

  1. نشر الوعي الصحي بضرورة أجراء الفحوصات الدورية اللأزمة في حال ظهور أعراض الأصابة بألتهاب المعدة لمنع تطورها الى السرطان.

  2. اجراء دراسات مماثلة تشتمل على عدد اكبر من المرضى ومتابعة تعبير هذه الواسمات السرطانية ((CDX2, MUC5AC and SOX2 كعامل حيوي للتشخيص المبكر وعلاقتها مع استجابة المرضى للعلاج ومقاومة العقاقير.

  3. اجراء دراسات متعلقة بالتعبير الجيني لهذه الواسمات المذكورة آنفاً باستعمال طريقة تفاعل البوليميراز التسلسلي الكمي بالانتساخ العكسي (Reverse Transcription Polymerase Chain Reaction/RT-PCR) مدعومةً بطريقة التفاعل الكمي (Quantitative Polymerase Chain Reaction/qPCR)، او باستعمال طريقة التهجين الموضعي ((In situ Hybridization/ISH، التي من شانها ان تساعد في تفسير دورها، في تطور هذا المرض. اذ من المتوقع تقود هذه الدراسات إلى رؤى جديدة حول الدور الذي يمكن ان تلعبه هذه الواسماتCDX2, MUC5AC and SOX2  في حدوث سرطان المعدة البشري، ومتابعة امكانية استهدافها لغرض تصميم استراتيجيات جديدة لعلاج السرطان بشكل أكثر فعالية.