قسم الفيزياء يقيم ندوة حول خطر المواد البلاستيكية المستخدمة في الحياة اليومية

Print Friendly, PDF & Email

اقام قسم الفيزياء في كلية التربية للعلوم الصرفة (ابن الهيثم) ندوة علمية بعنوان ( البلاستيك.. الخطر الزاحف على بيوتنا ) حاضر فيها تدريسيات القسم ( ا.م.د سعاد حامد العيبي , أ.م. د. بشرى هاشم حسين , م. د. حنان كاظم حسون).

 وبين المحاضرون ان البلاستيك مادة مهمة في حياتنا تدخل في صناعة المواد المنزلية والطبية والأكياس والعبوات والأواني التي نتناول فيها شرابنا وطعامنا.. وقد عرف منتصف القرن الماضي ثورة حقيقية في صناعة بعض المركبات والمواد التي لم يعرفها الإنسان من قبل، وكان من أهمها على الإطلاق إنتاج البلاستيك، حيث باتت الصناعة البلاستيكية في وقتنا الراهن تزاحم كبريات الصناعات على مرتبة الصدارة. لكن السؤال الذي لا يزال يؤرق الدراسات والأبحاث التي أنجزت حول أخطار البلاستيك هو: هل يمكن اعتبار هذا العنصر الضروري للحياة البشرية سلاحا ذا حدين؟ لا سيما مع تعالي أصوات خبراء الصحة وأنصار البيئة لوقف النزيف البشري الذي يحدث جراء التعامل السيئ معه وإعادة استخدامه بشكل أسوء، وللبحث عن أنواع جديدة منه قادرة على التحلل بيئيا، وبغية الحد من الأمراض الخطيرة التي يؤدي إليها، ومن أهمها على الإطلاق «السرطان»، وهو ما لا تزال تثبته أحدث الدراسات والأبحاث إلى حد الآن. تضاعف الإنتاج العالمي من البلاستيك في النصف الأخير من القرن الماضي، مما جعل الباحثين يطلقون عليه اسم «عصر البلاستيك»، وهو ما يرجع بالأساس إلى عدد من الخصائص التي تتميز بها المواد البلاستيكية (اللدائن)  كونها جميلة المنظر وقوية وتتحمل مدة طويلة، وتعزل الحرارة والكهرباء بشكل جيد، فضلا عن كونها زهيدة الكلفة وخفيفة الوزن ومقاومة للعوامل الطبيعية لا تصدأ ولا تتآكل، ويمكن تشكيلها على أي صورة أو قالب، وقابلة للإنتاج بألوان مختلفة. وهي مواد يتم صنعها من خلال عمليات متعددة ويعتبر النفط المادة الأولية في صناعتها، علاوة على الغاز الطبيعي والفحم. إن هناك 7 أنواع من البلاستيك متعلقة بالمواد الغذائية، نجد أن من ضمنها 3 خطيرة جدا على صحة المستهلك،فالرقم 1 آمن وقابل للتدوير. يستخدم لعلب الماء والعصير و المشروبات الغازية مع الحذر من استخدام هذه العلب لأكثر من مرة، لأنها مصنوعة لتستخدم لمرة واحدة فقط، وتصبح سامة إذا أعيدت تعبئتها.الرقم 2 آمن وقابل للتدوير. يستخدم لعلب الشامبو والمنظفات، والحليب ولعب الأطفال ويعتبر من أكثرأنواع البلاستيك أماناً خصوصا الشفاف منه. الرقم 3 ضار وسام.  إذا استخدم لفترة طويلة، وهو ما يسمى بالفينيل أو ال pvc ، يستخدم في مواسير السباكة وستائر الحمام، وكثيرا ما يستخدم في لعب الأطفال وتغطية اللحوم والأجبان. تجنب استخدام أأما الأدوات البلاستيكية التي تحمل الأرقام الأخرى فيجب عدم استعمالها لحفظ الطعام. الرقم 4 آمن نسبيا وقابل للتدوير، يستخدم لصنع بعض القوارير وأكياس التسوق. الرقم 5 أفضل أنواع البلاستيك وأكثرها أمنا، و يستخدم في صناعة حوافظ الطعام والصحون وعلب الأدوية وكل ما يتعلق بالطعام. الرقم 6 خطر وغير آمن . الرقم7 خطر وغير آمن كذلك. أن استخدام الأكياس البلاستيكية خاصة السوداء في تعبئة السلع الغذائية يشكل خطرا كبيرا على صحة المستهلك، بسبب تصنيعها من النفايات البلاستيكية الملونة بعد أن يضاف إليها الكربون الأسود «المسرطن» ومواد كيماوية خطيرة مثل الزئبق والألومنيوم، وهناك نوعان من الأكياس البلاستيكية: هي أكياس «البولى إيثلين» مرتفع الكثافة وهي رقيقة وخفيفة الوزن تستعمل في الأسواق كوسيلة تغليف، والأخرى هي أكياس «البولي كما إيثلين» منخفض الكثافة وتكون سميكة وتستعمل عادة في تغليف المنتجات الأعلى جودة. وهناك دول عديدة مثل الصين وبنغلاديش واليابان وفرنسا.. قامت بمنع استعمال أكياس البلاستيك للأغذية وتخصيصها فقط لأكياس القمامة، مع توفير بدائل صحية كأكياس الورق أو القماش .. ونشر ثقافة وافية على كل مستويات الفهم وسط المستهلكين بالمضار التي توجد بالبلاستيك.


Asst.prof.Dr.Sua’ad Hamid Luaibi ,Asst.prof.Dr.Bushra Hashim Hussein and lect.Dr.Kadum Hasoon discussed a seminar on danger of plastics used in daily life

The lecturers showed that the plastic is  an important material in our life used in the manufacture of household and medical items, bags, packages, in which we drink and food. The middle of the last century witnessed a real revolution in the manufacture of some compounds and materials that people did not know before, and among the most important of them was the production of plastic, where the plastic industry is nowadays crowded with the major industries