قسم الكيمياء ينظم محاضرة حول دور سُمّية المعادن الثقيلة و تسببها في الامراض السرطانية

Print Friendly, PDF & Email

نظم قسم الكيمياء في كلية التربية للعلوم الصرفة (ابن الهيثم) محاضرة علمية بعنوان (المعادن الثقيلة وسميتها ودورها في احداث الامراض السرطانية ) حاضر فيها تدريسيات القسم (أ.م. زينب عباس حسن لطيف ، م.م. سوسن صاحب عبد حسين ، م.م. اسراء محمد راضي كاظم ، م.م. ازهار فاروق عبد الزهرة ) وذلك على قاعة المرحوم (أ.د. فهد علي حسين).

 

وتهدف الندوة الى  التعرف على العناصر الثقيلة ومدى تأثيرها على الصحة وكيفية تجنب هذه العناصر والتقليل من خطرها على الصحة والبيئة .

وبين المحاضرات انه على غِرار الفيتامينات، لا يمكن أن يُتمِّم جسم الانسان وظائفه جيداً من دون تزويده بكمّية جيّدة من المعادن. لكن هل فكّرت يوماً في أنّ بعضها قد يُشكّل خطراً عليك؟

و يُعرف الكالسيوم بأهمّيته لعظام قويّة وأسنان صحّية، والحديد لمحاربة فقر الدم ونقل الأوكسيجين إلى كلّ أعضاء الجسم، والبوتاسيوم لضمان استقرار معدل ضغط الدم… هذه بعض المعادن الأساسية لصحة جيدة .

غير أنّ ما يجهله كثيرون هو وجود لائحة مواد سامّة لأجسامنا وصحّتنا نتعرّض لها يومياً بأبسط الطرق، .تُعرف بالمعادن الثقيلة

فما هيَ أنواعها ومصادرها وانعكاساتها الصحّية؟ وهل يُمكن تجنّبها ومنع تكاثُرها في أجسامنا؟

المعادن الثقيلة هي عناصرٌ موجودةٌ في الطبيعة تمتلك وزنًا ذريًّا كبيرًا وكثافتها أكبر من كثافة الماء بخمس مرات . يوجد في الطبيعة 35 عنصر تصنف على انها معادن منها 23 فقط معادن ثقيلة .

ظهرت هذه التسمية في ستينيات القرن الماضي وكانت تستخدم للدلالة على عناصر ومركبات تحتوي معادن ذات كثافة عالية او كتلة ذرية عالية ولها تأثير على الانسان والبيئة.

 

ومن ابرز هذه العناصر الرصاص, الزنك, الكادميوم, الزئبق, الالمنيوم, النحاس, الذهب, الفضة, الكالسيوم  والمنغنيز.

وتوجد المعادن الثقيلة بصورة طبيعية في النظام البيئي، ويرجع ازدياد نسبها مؤخراً إلى المصادر الصناعية والنفايات الصناعية السائلة وانتقال أيونات المعادن من التربة إلى البحيرات والأنهار والأمطار الحمضية، والتلوث الحادث من النفايات الصادرة من الوقود بشكل خاص.

تظهر المعادن الثقيلة في مستويات عالية بشكل مثير للقلق في إمدادات المياه ، والأطعمة العضوية المعتمدة ، والمأكولات السريعة ، والأعشاب ، والفيتامينات ، والمكملات الغذائية ، وأكثر من ذلك. حتى المصادر ذات المظهر البريء مثل ألعاب الأطفال المطاطية ، والمجوهرات ، ومستحضرات التجميل ، وأدوات المطبخ غيراللاصقة ، والزجاجات البلاستيكية.

هناك أنواع معيّنة من المعادن الثقيلة التي يحتاج إليها الإنسان من دون أن تسبّب له التسمّم، كالزنك و المنغنييز والنحاس والكوبالت… أمّا الأشكال الأخرى، كالألومينيوم والفضّة والزئبق والرصاص والكادميوم، فقد تؤدي إلى تسمّم وحالات خطرة ومميتة في حال الحصول عليها بكميات كبيرة وتخطّي الجرعة القصوى المحدّدة، خصوصاً .لدى الحوامل ومرضى السرطان والصغار بسبب ضعف مناعتهم.


The role of heavy metal toxicity and their carcinogenic diseases

Asst.prof.Zainab Abbas Hassan ,Asst.lect.Sawsan Sahib Abid Hussein ,Asst.lect.Isra’a Mohammed Radhi and Asst.lect.Azhar Farooq Abdulzahra discussed a lecture on the toxicity of heavy metals  at the hall of the late prof.Dr.Fahad Ali Hussein  

The symposium aims to identify the heavy elements and their impact on health , how to avoid these elements and reduce their risk to health and the environment