قسم الكيمياء يناقش رسالة ماجستير تبحث في اثر استراتيجية المقهى العالمي في تحصيل مادة الكيمياء والتفكير المنتج عند طلاب الصف الاول المتوسط 

Print Friendly, PDF & Email

ناقش قسم الكيمياء في كلية التربية للعلوم الصرفة (ابن الهيثم) رسالة الماجستير الموسومة ( اثر استراتيجية المقهى العالمي في تحصيل مادة الكيمياء والتفكير المنتج عند طلاب الصف الاول المتوسط ) للطالب (مصطفى خالد حميد ) التي انجزها تحت اشراف التدريسية في القسم ( أ.م.د. نغم هادي عبد الامير ) ،ونوقشت في يوم الاثنين الموافق 2020/7/13، وعلى قاعة المرحوم (أ. سالم عبد الحميد )، من قبل اعضاء لجنة المناقشة المدرجة اسمائهم في ما يلي :
• أ.د. احسان عليوي ناصر                 (رئيسا)
• أ.م.د. زينب عزيز احمد                  (عضوا)
• أ.م.د. سهى ابراهيم عبد الكريم       (عضوا)
• أ.م.د. نغم هادي عبد الامير             (عضوا ومشرفا)

و تهدف الدراسة الى التعرف على اثر استراتيجية المقهى العالمي في تحصيل مادة الكيمياء والتفكير المنتج عند طلاب الصف الاول المتوسط )، ولغرض تحقيق هدف البحث تم صوغ الفرضيتين الصفريتين الآتيتين:

‎1. “لا يوجد فرق ذو دلالة احصائية عند مستوى (0.05) بين متوسط  درجات طلاب المجموعة التجريبية التي تدرس على وفق استراتيجية المقهى العالمي ومتوسط  درجات طلاب المجموعة الضابطة التي تدرس على وفق الطريقة الاعتيادية في اختبار التحصيل لمادة الكيمياء”.
‎2. “لا يوجد فرق ذو دلالة احصائية عند مستوى (0.05) بين متوسط  درجات طلاب المجموعة التجريبية التي تدرس على وفق استراتيجية المقهى العالمي ومتوسط  درجات طلاب المجموعة الضابطة التي تدرس على وفق الطريقة الاعتيادية في اختبار التفكير المنتج”.

تم في هذه الرسالة اعتماد التصميم شبه التجريبي ذي الضبط الجزئي لمجموعتين (التجريبية والضابطة) ذات الاختبار البعدي لكل من تحصيل مادة الكيمياء والتفكير المنتج.
‎   و تمثل مجتمع البحث بطلاب الصف الاول المتوسط في المدارس المتوسطة والثانوية الحكومية في حي الميكانيك التابع الى المديرية  العامة لتربية بغداد / الكرخ الثانية  للعام الدراسي (2019–2020)، وبلغت عينة البحث (64) طالباً بواقع (30) طالباً للمجموعة التجريبية التي تدرس على وفق استراتيجية المقهى العالمي  و (34) طالباً للمجموعة الضابطة التي تدرس وفق الطريقة الاعتيادية .
‎  و تمت مكافئة مجموعتي البحث التجريبية والضابطة بعدة متغيرات، وتبين عدم وجود فرق ذي دلالة احصائية بين مجموعتي البحث عند مستوى دلالة (0.05)، وهذا يعني وجود تكافؤ بين المجموعتين ، كما حدد المادة العلمية بالفصول الاربعة الاولى لمادة العلوم لسنة (2019-2020)م، وصيغت الاغراض السلوكية لهذه الفصول التي بلغ عددها (240) غرضاً سلوكياً ممثلة للمستويات الستة لتصنيف بلوم  في المجال المعرفي فضلاًعن اعداد (34) خطة تدريسية لكل مجموعة من مجموعتي البحث .
‎اما بالنسبة لـ أداتا البحث،  فقد تم اعداد الاختبار التحصيلي  من (40) فقره موضوعية من نوع (الاختيار من المتعدد) بأربع بدائل واحد منها صحيح، تقيس المستويات (التذكر، والاستيعاب، والتطبيق)، اما التفكير المنتج فتم تبني الاختبار من اطروحة (هلال، 2018) اذ يتكون من التفكير الناقد والذي يتكون من( 15) فقرة موزعة على خمس مهارات لكل مهارة (3) مواقف، والاخر التفكير الإبداعي الذي يتكون من (9) مواقف موزعة بين ثلاث مهارات لكل مهارة (3) فقرات.
‎   تم التحقق من صدق الاداتين بعد عرضهما على مجموعة من المحكمين، وقد جرى تطبيق الاختبار التحصيلي على عينتين استطلاعيتين احداهما لمعرفة مدى وضوح الفقرات وزمن الاجابة والاخرى لغرض تحليل فقرات الاختبار احصائيا وحساب الخصائص السايكومترية، اما اختبار التفكير المنتج فتم حساب ثبات الاتساق الداخلي على عينة استطلاعية .
‎وبعد الاعتماد على مجموعة من الوسائل الاحصائية المناسبة،  اظهرت النتائج: تفوق المجموعة التجريبية التي تدرس على وفق استراتيجية المقهى العالمي في كل من اختبار التحصيل  لمادة الكيمياء واختبار التفكير المنتج.

وفيضوء النتائج  تقدم الباحث بعدد من التوصيات:
1. تأكيد اعتماد مدرسي مادة الكيمياء استراتيجيات حديثة  يكون فيها الطالب محور العملية التعليمية ولا سيما استراتيجية المقهى العالمي التي اثبتت فعاليتها في رفع المستوى التحصيلي للطلاب.
2. توجيه اهتمام المدرسين في تدريسهم على زيادة التفكير المنتج لطلابهم بطريقة تتيح نقل هذا التفكير من غرفة الصف الى الحياة العملية .
3. الاهتمام بتضمين مناهج مادة الكيمياء ولا سيما في المرحلة المتوسطة على اسئلة تقيس التفكير المنتج وتساعدهم على تطوير التفكير للطلاب.
4. عقد دورات تدريبية لتدريب مدرسي الكيمياء للمراحل المختلفة على استعمال استراتيجية المقهى العالمي في تدريس مادة الكيمياء، وذلك لفاعليتها في التحصيل الدراسي والتفكير المنتج.