ناقش قسم الرياضيات في كلية التربية للعلوم الصرفة (ابن الهيثم) رسالة الماجستير الموسومة (امتــلاك الطـــــلاب لمهارات التــفكير التباعدي والتقاربــي المتضمنة في كتاب الرياضيات للصف السادس العلمي) في تخصص طرائق تدريس الرياضيات للطالب (جواد كاظم شعواط) التي انجزها بإشراف التدريسي في القسم (أ.م.د. باسم محمد جاسم) ونوقشت من قبل لجنة المناقشة المبينة أسمائهم في ما يأتي :

  • أ.د. حسن كامل رسن (رئيسا)

  • أ.م.د. لينا فؤاد جواد (عضوا)

  • أ.م.د. سهاد عبد النبي سلمان (عضوا)

  • أ.م.د. باسم محمد جاسم (عضوا ومشرفا)

  

ويهدف البحث الحالي إلى تحديد نسب مهارات التّفكير التّباعديّ والتّقاربي المتضمّنة في محتوى كتاب الرّياضيّاتِ للصّف السّادسِ العلميّ الأحيائي وقياس درجة امتلاك الطّلاب لها, وقد تمّ تحديد مشكلة البحث بالسؤالينِ الآتيينِ:

1 – ما نسب مهارات التفكير التباعديّ والتقاربيّ المتضمنة في محتوى كتاب الرياضيات المقرر على طلّاب الصّف السادس العلمي الأَحيائي للعام الدراسي 2020– 2021 م؟

2 – ما درجة امتلاك طلّاب الصف السادس العلمي الأحيائي لمهارات التّفكير التّباعديّ والتّقاربيّ؟

       ولأجل تحقيق الهدف الثّاني للبحث قام الباحث بصياغة الفرضيّة الصّفريّة الآتية:

لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (0.05) بين متوسطي الأداء الحقيقي والفرضي لطلاب الصف السادس العلمي الأَحيائي في امتلاكهم لمهارات التفكير التباعديّ والتقاربيّ المتضمّنة في محتوى كتاب الرّياضيات المقرر عليهم.

      ولتحقيق ذلك وللإجابة عن أسئلة البحث استخدم الباحث المنهج الوصفي التّحليلي لملائمته للبحثِ الحاليّ, إذ قام الباحث بتحليل محتوى كتاب الرياضيات للصف السادس العلمي الأحيائي بموجب قائمة مهاراتِ التفكير التّباعدي والتقاربي التي قامَ بإعدادها, وقد قام الباحث بإعداد اختبار لقياس امتلاك الطلاب لهذه المهارات.

      وتكوّن الاختبار من (20) فقرة اختباريّة, بعضها مقالية والأخرى موضوعيّة وقد قام الباحث بعرض أداتي البحث على مجموعةٍ من المحكمين المختصّين في مجال تدريس الرياضيات وكذلك مشرفي ومدرّسي مادّة الرياضيّاتِ وذلك لمعرفة مدى ملائمة هاتين الأداتين للغرض الذي وضعتا من أجله, وقد تم تطبيق الاختبار على عيّنة استطلاعيّة لغرض إجراء التّحليلات الإحصائيّة لفقرات الاختبار, فضلًا عن التّأكّد من خصائصه السّايكومتريّة من خلال استخراج الصّدق والثّبات.

     وبعد أن أخذ الاختبار شكله النّهائي قام الباحث بتطبيقه على العيّنة الأساسية والبالغ عدد أفرادها (424) طالبًا من طلّاب الصّف السادس العلمي الأحيائي, في المدارس الاعداديّة والثانوية التّابعة لمركز محافظة واسط, وللمدّة من 28 آذار إلى 31 آذار, وللعام الدّراسي 2020-2021 م.

     وقد قام الباحث باستخدام الوسائل الإحصائيّة الآتية:

بالنّسبة لتحليلِ المحتوى: تم استخدام النّسب المئويّة لتحديدِ مهارات التّفكير التباعدي والتقاربي في محتوى الكتاب, وكذلك معادلة هولستي لحساب ثبات التّحليل بين الباحث ونفسه عبر الزّمن, وبين الباحث والمحلّل الثاني.

أمّا بالنسبة للاختبار فقد استخدم الباحث الحقيبة الإحصائيّة (SPSS) لتحليل نتائج الاختبار.

        وقد أظهر البحث النتائج الآتية:

فيما يتعلّق بتحليل المحتوى, حصلت مهارة الاستنتاج على أعلى نسبةٍ مئويّة من مهاراتِ التّفكيرِ التّباعدي والتّقاربي ككل, حيث كانت نسبتها (50%), أمّا مهارة التّفسير فقد جاءت في المرتبة الثّانية بنسبة (16%), وجاءت مهارة الاستقراء في المرتبةِ الثّالثة بنسبة (11%), في حين حصلت مهارة الطّلاقة على المرتبة الرّابعة بنسبة (6%), أمّا مهارتي المرونةِ والتّصنيف كانتا في المرتبة الخامسة بنسبة (5%), في حين جاءت مهارة الأصالة في المرتبة السّادسة بنسبة (3%), ومهارتي الإفاضة والمقارنة في المرتبة السّابعة بنسبةِ (2%), أمّا مهارة الحساسية للمشكلات فكانت في المرتبة الأخيرة بنسبة (صفر%).

أمّا بما يتعلّق بالاختبار, فقد أظهرت النتائج ما يأتي:

  1. متوسّط الأداء الحقيقي لطلاب الصف السادس العلمي الأحيائي في اختبار امتلاك الطلاب لمهارات التفكير التباعدي والتقاربي هو أقل من المتوسط الفرضي البالغ (50%).

  2. وجود فرقٌ ذو دلالةٍ إحصائيّـةٍ بين متوسّطَ الأداءِ الحقيقي لطلاب الصّف السّادسِ العلميّ الأحيائي ومتوسط أدائهُـم الفرضِيّ على الاختبار, وإنّ الفرق ذو دلالةٍ إحصائيّةٍ عند مستوى الدّلالةِ (0,05), ودرجة حريّة (423) ولصالحِ الوسط الفرضي.

وفي ضوء هذه النتائج أوصى الباحث بعض التوصيات, ومنها:

1 . إعادة النّظر في محتوى كتاب الرّياضيات للصّف السّادس العلمي الأحيائي, بحيث تُسهمُ موضوعاته في تنمية مهاراتِ التّفكيرِ التّباعدي والتّقاربي.

2 . أن يشتمل محتوى كتاب الرياضيات للصّف السّادس العلميّ الأحيائي على مهاراتِ التّفكيرِ التّباعدي والتّقاربي بشكلٍ متوازنٍ.

3 . السعي نحو تحسين مستوى الطّلاب من خلال تركيزِ الاهتمامِ على تنمية الفهم ومهاراتِ التّفكيرِ وليس الحفظ والتّلقين.

4 . توعية المدرّسين بمهاراتِ التّفكيرِ التّباعدي والتّقاربي , وأهمّية تنميتها لدى طلّابهم.

كما اقترح الباحث المقترحات الآتية:

1 . القيام بإجراءِ المزيد من الدّراسات للتّعرف على مدى تضمين كتب الرياضيات للمراحل الدّراسية الاخرى لمهاراتِ التّفكيرِ التّباعدي والتّقاربي.

2 . القيام بإجراء دراساتٍ تجريبيّة لتحديد العوامل التي تسهم في تنمية مهاراتِ التّفكيرِ التّباعدي والتّقاربي والعوامل التي تعيق تنمية هذه المهاراتِ لدى الطّلاب .

3 . القيام بإجراء دراسة ارتباطية لمعرفة العلاقة الارتباطية لمهاراتِ التّفكيرِ التّباعدي والتّقاربي للمدرّسين من جهة , وطلّابهم من جهةٍ أخرى

                                     

Comments are disabled.