معالي وزير التعليم العالي و البحث العلمي يتفقد سير الإمتحانات النهائية

Print Friendly, PDF & Email


في إلتفاته كريمة من لدن معالي السيد وزير التعليم العالي و البحث العلمي الأستاذ علي الأديب فتحت كلية التربية إبن الهيثم أبوابها لإستقبال معاليه في زيارة تفقدية للكلية و أبنائه الطلبة وهم يؤدون الإمتحانات النهائية للعام الدراسي (2011-2012)..

وقد إلتقى معاليه لدى بدء زيارته التي توافقت مع بدء الدوام صباح يوم الإثنين (4/6/2012) بالسادة أعضاء مجلس الكلية من عميد و معاونين و مستشارين ورؤساء أقسام إستمع خلال اللقاء إلى أهم الصعوبات التي تواجه عمادة الكلية في الوصول إلى حالة التكامل في العملية التدريسية و البحثية في أن واحد و إطلع على الخطط التي وضعت من أجل تجاوز هذه الصعوبات كما إلتُمِسَ من معاليه المعونة ومساهمة الوزارة بشكل مباشر في تذليل بعض هذه الصعوبات من أجل تقليص الوقت المحدد لتجاوزها بما يتناسب مع مكانة الكلية التأريخية وثقلها العلمي و الأكاديمي من حيث عدد الكوادر التدريسية والطلبة..


وقد أوعد معاليه بالمساهمة بشكل فعلي و مباشر من قبل الوزارة في تذليل هذه الصعوبات و توفير جميع المستلزمات التربوية و البحثية من أجل إستعادة هذا الصرح العلمي و التربوي لمكانته التي عرف بها و لازال جاهدا المحافظة عليها.

ثم قام معاليه بجولة ميدانية تفقد فيها القاعات الإمتحانية و سير العملية الإمتحانية حيث إلتقى فيها الطلبة الممتحنين و إستفسر منهم عن مستوى الأسئلة الإمتحانية و أبدى إعجابه الشديد بإلتزام الطلبة العالي بالزي الموحد و الضوابط الإمتحانية و بمستوى الخدمات التي توفرها الكلية لأبنائها الطلبة من قاعات دراسية و إمتحانية مكيفة و مياه شرب صحية و أجواء إمتحانية ملائمة..


كما إطلع معاليه على مستوى تجهيز المختبرات العلمية الخاصة الدراسات الأولية و البحثية لطلبة الدراسات العليا و قد أوعز معاليه بضرورة تكاتف جميع الأيدي و بإشراف مباشر من قبل الوزارة على تجهيز هذه المختبرات بأحدث الأجهزة العلمية بما يضمن الإرتقاء بالمستوى العلمي للطالب إلى المستويات التي تؤهله للتواصل السريع لدى إبتعاثه لإكمال دراسته العليا خارج العراق و لردم الفجوة التي قد تحصل نتيجة عدم إتصال مستوى التعليم داخل و خارج العراق ومن جهة أخرى شدد معاليه على ضرورة فسح المجال للعلوم التربوية و خصوصا لطرائق التدريس للتكامل مع الدروس العلمية من أجل إيصال خريجي كلية التربية إلأى مستوى علمي و تربوي يؤهله من تدريس وإيصال المادة العلمية بشكل سريع و صحيح لطلبة المدارس لدى تعيينه في وزارة التربية وبذلك نتمكن من خلق جيل بمستويات معرفية و علمية عالية و هذا هو الهدف المنشود من التنشئة الصحيحة لجيل العراق .