قسم علوم الحياة يناقش رسالة ماجستير تبحث في تحديد الآثار الضارة للاستعمال المزمن لعقار النابروكسين على وظائف الجهاز التكاثري الذكري

Print Friendly, PDF & Email

ناقش قسم علوم الحياة في كلية التربية للعلوم الصرفة (ابن الهيثم) رسالة الماجستير الموسومة ( الدور الوقائي للفيتوفرت والسيلينيوم ضد تسمم الجهاز التكاثري المستحث بالنابروكسين في ذكور الجرذ الابيض) للطالب ( حيدر حسن طاهر ) التي انجزها تحت اشراف التدريسية في القسم ( أ.م.د. نهلة جاسم محمد ).

 

 

وتهدف الرسالة الى :

  • تحديد الآثار الضارة للاستعمال المزمن لعقار النابروكسين على وظائف الجهاز التكاثري الذكري .

  • بالإضافة إلى تحديد كفاءة المكمل الغذائي حديث الاستعمال Phitofert و مقارنته بمكمل غذائي أخر شائع هو selenium .

 

   صُممت الدراسة الحالية للتحقق من التأثير السمي لعقار النابروكسين على الأوزان و الوظائف الفسلجية للأعضاء التكاثرية ( الخصى و اذناب البرابخ والفص البطني لغدة الموثة ) التي شملت معالم النطاف البربخية و بعض المؤشرات الوظيفية كفعالية انزيم ACP الخصوي و البربخي و تركيز الزنك و مستضد الموثة النوعي PSA في نسيج الفص البطني للموثة والمصل فضلا ًعن بعض المؤشرات الكيموحيوية مثل تركيز البروتين الكلي و مؤشرات الاجهاد التأكسدي ، كما تم دراسة التراكيز الهرمونية التي تمثلت بالشحمون الخصوي T و الهرمون الملوتن LH و الهرمون المنبه للجريبات FSH في مصل الدم فضلا ًعن الدراسة المترية النسجية و النسجية المرضية للأعضاء التكاثرية المذكورة  .  كذلك اجريت الدراسة الحالية للكشف عن الدور الوقائي لمنتج الفيتوفرت و السيلينيوم ضد التأثير السمي للنابروكسين .

تم استعمال 32 جرذا ًذكرا ً قسمت على اربع مجاميع بواقع 8 ذكور لكل مجموعة كالآتي : المجموعة الأولى ( السيطرة ) : جُرعت الذكور بـ 1 مليلتر من الماء المقطر يومياً ولمدة أربعة أسابيع . المجموعة الثانية : جُرعت الذكور بالنابروكسين و بتركيز 21 مليغرام لكل كيلو غرام من وزن الجسم ولمدة أربعة أسابيع . المجموعة الثالثة : جُرعت الذكور بالفيتوفرت بعد 5 الى 6 ساعات من التجريع بالنابروكسين وبتركيز 7 مليغرام لكل كيلو غرام من وزن الجسم ولمدة أربعة أسابيع . المجموعة الرابعة : جُرعت الذكور بالسيلينيوم بعد  5 الى 6 ساعات من التجريع بالنابروكسين وبتركيز 50 ميكروغرام لمدة أربعة أسابيع .

   أظهرت نتائج ذكور الجرذ المعاملة بالنابروكسين ( المجموعة الثانية ) انخفاضاً معنوياً (P≤0.05) في جميع المعالم المذكورة اعلاه مقارنة بالقيم النظيرة للمجموعة الأولى . بينما سجلت نتائج ذكور الجرذ المعاملة بالفيتوفرت بعد النابروكسين ارتفاعا ًمعنويا ً(P≤0.05) مقارنة بالمجموعة الثانية ، ولم يلاحظ هناك أية فروق معنوية (P>0.05) عند مقارنتها مع قيم المجموعة الأولى ( السيطرة ) . ولم يكن الفرق معنوياً (P>0.05) عند مقارنة نتائج المجموعة المعاملة بالنابروكسين ثم السيلينيوم ( المجموعة الرابعة ) مع القيم النظيرة في المجموعة الثانية ، في حين سجل فرق معنوي (P≤0.05) عند مقارنتها بنتائج المجموعة الثالثة .

وخلصت الدراسة الى التوصيات الاتية :

  • اجراء دراسات عن تأثير النابروكسين في المستوى الجزيئي داخل خلوي للأعضاء التكاثرية المستعملة في الدراسة الحالية .

  • اجراء دراسات عن تأثير النابروكسين على الانواع الأوكسجينية التفاعلية في الأعضاء التكاثرية الثلاثة .

  • اجراء دراسة عن تأثير النابروكسين في الحمض النووي للنطاف.

  • اجراء دراسة عن الموت الخلوي المبرمج بتأثير النابروكسين في الأعضاء التكاثرية الثلاثة .

Summary

       The current study was designed to verify of the toxic effect of the naproxen drug on the weights and physiological functions of the reproductive organs (testes, and caudal epididymis and the ventral lobe of the prostate (VPL) gland ) which  included epididymal sperm parameters and some functional indicators such as testicular and epididymal ACP enzyme activity, zinc concentration, and PSA specific antigen in tissue of VPL and serum, as well as some biochemical indicators such as the total protein concentration and oxidative stress indicators, in addition the hormonal concentrations (T, LH,FSH ) in the serum and histometric and histopathological study of the mentioned reproductive organs. The current study was also done to detect protective role of the phitofert product and selenium against the toxic effect of naproxen.                                             

         In this study, 32 male rats were used and divided into four groups ( 8 rats each ) as follows : Group 1 (control) : male rats were treated with 1 ml  of distilled water daily for 4 consecutive weeks. Group 2 : male rats treated with naproxen at a concentration of ( 21mg.kg-¹.bw. ) for 4 consecutive weeks. Group 3 : male rats were treated with phitofert (7mg. kg-¹. bw.) after 5-6 h of naproxen dosing, for 4 consecutive weeks. Group 4 : male rats treated with selenium (50 µg) after 5-6 h of naproxen dosing, for 4 consecutive weeks .                                                                                    

Results of  male rats treated with naproxen (group 2) showed a significant (P≤0.05) decrease  in all parameters mentioned above compared to the values ​​of group 1. While the results of male rats treated with phitofert after naproxen (group 3) recorded a significant increase (P≤0.05) compared to the group 2 , and no significant (P>0.05)differences were observed when compared to the values ​​of the group 1 (control). There was no significant (P>0.05) differences  between the  results  of male rats treated with selenium after treated with naproxen (group 4) compared to those in group 2. While , there was  a significant (P≤0.05) when compared to the results of the group 3 . These results confirmed that , the naproxen – induced negative change of  reproductive organs were due to the appearance of the oxidative stress status in tissues of these organs . Whereas, the phitofert had important role in the preventing of these negative variables according to it’s a highly efficient as antioxidant substance . While selenium failed in reverse of these passive changes . This failure maybe attributed to the interaction between naproxen and selenium .